الأستاذ محمد الامام
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم
يسعدنا أن تكون عضو معنا فى هذا المنتدى
إذا عجبك المنتدى فقم بالتسجيل


منتدى الأستاذ محمد الإمام مدرس أول لغة عربية للثانوية العامة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز فى السنة النبوية الشريفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الجواد
عضو متميز


عدد المساهمات : 458
تاريخ التسجيل : 04/11/2009
العمر : 24
الموقع : http://www.thanwya.com/vb/

مُساهمةموضوع: الإعجاز فى السنة النبوية الشريفة   السبت يناير 09, 2010 6:09 pm



عــودة مــرة أخــرى وكمـا وعــدت بتكملـة سلسـلة الإعجـازات


الجزء الأولــ,

حقائق علمية في القرآن الكريم وظواهر لم يكتشفها العلماء إلا حديثا


الآن الجــزء الثــاانى


الإعجــاز فى السنــة النبويــة الشريفــة





سبع حقائق علمية تشهد بصدق النبي صلى الله عليه وسلم

سوف نعيش من خلال هذا البحث مع بعض الحقائق العلمية
التي وردت في أحاديث الحبيب الأعظم عليه الصلاة والسلام،
وكيف أثبت العلم الحديث صدق هذه الحقائق يقيناً...





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من كان القرآنُ خلُقه
وعلى آله وصحبه وسلم،وبعد:
فإن أجمل اللحظات التي يمر بها المؤمن،
عندما يرى معجزة تتجلى في كلام سيد البشر صلى الله عليه وسلم،
وبما أننا نعيش عصر العلم والاكتشافات العلمية،
تبرز الحاجة للبحث في أحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام
لإدراك الإشارات العلمية، بما يشهد على صدق هذا النبي الأميّ،
ومثل هذا البحث يمكن أن يساهم في تصحيح نظرة الغرب
عن نبي الرحمة عليه الصلاة والسلام.




الحقيقة الأولى

يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام لأصحابه:
(سيبلغ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار)
أي أن الإسلام سينتشر في كل مكان يصله الليل والنهار أي في كل الأرض،
وبالفعل تقول الإحصائيات الغربية إن الإسلام موجود في كل مكان من العالم اليوم!!
فالإحصائيات تخبرنا بأنه عام 2025 سيكون الإسلام هو الدين الأول
من حيث العدد على مستوى العالم، وهذا الكلام ليس فيه مبالغة،
بل هي أرقام حقيقية لا ريب فيها.
هذه الأرقام جاءت من علماء غير مسلمين أجروا هذه الإحصائيات.



يؤكد خبراء الإحصاء بأن الدين الإسلامي هو الأسرع انتشاراً،
وأن جميع دول العالم فيها مسلمون بنسبة أو بأخرى،
وأن المسلمين منتشرون في كل بقعة من بقاع الأرض،
وسؤالنا: أليس هذا ما حدثنا عنه النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم؟!



الحقيقة الثانية

الإعجاز العلمي في قول النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام:
(جعلت لي الأرض مسجداً وطَهوراً) [رواه مسلم]،
فقد اكتشف العلماء في بحث جديد وجود مضادات حيوية في تراب الأرض،
وهذه المضادات يمكنها تطهير وقتل أعند أنواع الجراثيم،
بما يُثبت أن التراب مادة مطهرة.
وفي دراسة جديدة يقول العلماء فيها إن بعض أنواع التراب
يمكن أن تزيل أكثر الجراثيم مقاومة.
ولذلك هم يفكرون اليوم بتصنيع مضاد حيوي قاتل للجراثيم العنيدة
مستخرج من التراب.
وبعد تجارب طويلة في المختبر وجدوا أن التراب يستطيع
إزالة مستعمرة كاملة من الجراثيم خلال 24 ساعة،
نفس هذه المستعمرة وُضعت من دون طين فتكاثرت 45 ضعفاً!



تبين للعلماء أخيراً أن تراب الأرض يحوي مضادات حيوية،
ولولا هذه الخاصية المطهرة للتراب،
لم تستمر الحياة بسبب التعفنات والفيروسات والجراثيم
التي ستنتشر وتصل إلى الإنسان وتقضي عليه،
إلا أن رحمة الله اقتضت أن يضع في التراب
خاصية التطهير ليضمن لنا استمرار الحياة،
ألا يستحق هذا الإله الرحيم أن نشكره على هذه النعمة؟



الحقيقة الثالثة

تحدث النبي الكريم بدقة فائقة عن حقيقة علمية لم يتمكن العلماء من رؤيتها إلا قبل سنوات قليلة،
يقول عليه الصلاة والسلام:
(لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وانهاراً) [رواه مسلم].
وقد ثبت علمياً أن منطقة شبه الجزيرة العربية كانت ذات يوم مليئة بالمروج والأنهار
ولا تزال آثار مجرى الأنهار حتى يومنا هذا.
وقد دلت على ذلك الصور القادمة من الأقمار الاصطناعية،
والتي تظهر بوضوح العديد من الأنهار المطمورة تحت الرمال في جزيرة العرب.
ويصرح كبار علماء الغرب في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" اليوم
بأن "الصور الملتقطة بالرادار للصحراء أظهرت أن هذه المنطقة
كانت ذات يوم مغطاة بالبحيرات والأنهار،
وكانت البيئة فيها مشابهة لتلك التي نراها في أوربا،
وأنها ستعود يوماً ما كما كانت".



يؤكد علماء وكالة الفضاء الأمريكية ناسا على أن صحراء الربع الخالي والجزيرة العربية عموماً
كانت ذات يوم مغطاة بالأنهار والغابات الكثيفة والمروج،
وكانت الحيوانات ترعى بكثرة فيها، ويؤكدون عودة هذه الأرض كما كانت في المستقبل،
وهذا ما أشار إليه الحديث النبوي الشريف.



الحقيقة الرابعة

في حديث المرور على الصراط،
يعتبر هذا الحديث من أحاديث الإعجاز العلمي في السنَّة النبويَّة المطهَّرة،
هذا الحديث الشريف ينطوي على معجزة علمية في قول الرسول الكريم عليه صلوات الله وسلامه:
(ألم تروا إلى البرق كيف يمرُّ ويرجع في طرفة عين؟) [رواه مسلم].
حيث تبيَّن التطابق الكامل بين الكلام النبوي الشريف،
وبين ما كشفه العلماء مؤخراً من عمليات معقدة ودقيقة تحدث في ومضة البرق،
حيث وجد العلماء أن أي ومضة برق
لا تحدث إلا بنزول شعاع من البرق من الغيمة باتجاه الأرض ورجوعه!
في هذا الحديث إشارة إلى أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم
قد تحدّث عن أطوار البرق بدقة مذهلة،
بل وحدَّد زمنها أيضاً، وربما نذهل إذا علمنا أن الزمن اللازم لضربة البرق
هو الزمن ذاته اللازم لطرفة العين! وهذا ما أخبر به النبي الأعظم.


وجد العلماء أن البرق يتألف من عدة أطوار أهمها طور المرور وطور الرجوع،
وأن زمن ومضة البرق هو 25 ميلي ثانية هو نفس زمن طرفة العين،
أليس هذا ما حدثنا عنه النبي قبل أربعة عشر قرناً؟!



الحقيقة الخامسة

اكتشف العلماء حديثاً أن منطقة الناصية (أعلى ومقدمة الدماغ) تتحكم باتخاذ القرارات الصحيحة
وبالتالي كلما كانت هذه المنطقة أكثر فعالية وأكثر نشاطاً وأكثر سلامة كانت القرارات أكثر دقة وحكمة،
ولذلك نجد دعاء النبي الكريم: (ناصيتي بيدك) [رواه أحمد].
وفي هذا تسليم من النبي إلى الله تعالى، بأن كل شأنه لله،
وأن الله يتحكم كيف يشاء ويقدر له ما يشاء.
والشيء الآخر الذي كُشف عنه حديثاً
هو أن منطقة الناصية تلعب دوراً مهماً في العمليات العليا للإنسان
مثل الإدراك والتوجيه وحل المشاكل والإبداع،
ولذلك سلَّم هذه المنطقة لله تعالى في دعائه: (ناصيتي بيدك).
وفي هذا إشارة علمية لطيفة إلى أهمية هذه المنطقة.



بعد دراسات طويلة لنشاط الدماغ تبين للعلماء أن أهم منطقة هي الناصية،
أي المنطقة الأمامية الجبهية، وأنها مسؤولة عن عمليات القيادة والإبداع،
ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم
يؤكد على أهمية هذه المنطقة من خلال دعائه وتسليمه لله عز وجل،
وهذه معجزة تشهد على صدقه،
إذ كييف علم بأهمية هذه المنطقة في زمن لم يكن لأي واحد على وجه الأرض علم بذلك؟
أليس الله هو الذي علمه وخاطبه بقول:
(وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا) [النساء: 113].



الحقيقة السادسة

يقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم:
(إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة) [رواه الطبراني].
في هذا الحديث تتجلى معجزة علمية في حقائق طبية لا تقبل الجدل،
وهذه المعجزة تشهد للنبي الأعظم عليه الصلاة والسلام أنه رسول من عند الله لا ينطق عن الهوى.
وذلك من خلال الإحصائيات الدقيقة للأمم المتحدة والتي تؤكد أن ظاهرة الموت المفاجئ،
لم تظهر إلا حديثاً وهي في تزايد مستمر على الرغم من كل الإجراءات الوقائية.

يؤكد أطباء القلب أن ظاهرة الموت المفاجئ انتشرت كثيراً في السنوات الماضية،
وأنه على الرغم من تطور علم الطب إلا أن أعداد الذين يموتون موتاً مفاجئاً لا تزال في ازدياد،
وسؤالنا: أليس هذا بالضبط ما أشار إليه الحديث النبوي الشريف؟



الحقيقة السابعة

يؤكد معظم العلماء أن الهرم هو أفضل وسيلة للنهاية الطبيعية للإنسان،
وإلا فإن أي محاولة لإطالة العمر فوق حدود معينة
سيكون لها تأثيرات كثيرة أقلها الإصابة بالسرطان،
ويقول البروفيسر "لي سيلفر" من جامعة برينستون الأمريكية:
"إن أي محاولة لبلوغ الخلود تسير عكس الطبيعة".
لقد خرج العلماء بنتيجة ألا وهي أنه على الرغم من إنفاق المليارات لعلاج الهرم وإطالة العمر
إلا أن التجارب كانت دون أي فائدة.
وهذا ما أشار إليه النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام بقوله:
(تداووا يا عباد الله، فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاءً إلا داءً واحداً: الهرم) [رواه أحمد].

وهكذا يأتي العلم بحقائق جديدة لم تكن معروفة من قبل تثبت وتؤكد صدق هذا النبي وصدق رسالة الإسلام.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الجواد
عضو متميز


عدد المساهمات : 458
تاريخ التسجيل : 04/11/2009
العمر : 24
الموقع : http://www.thanwya.com/vb/

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز فى السنة النبوية الشريفة   الأحد يناير 10, 2010 3:54 am

ارجو الرد لان الموضوع مهم بجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإعجاز فى السنة النبوية الشريفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد الامام :: المنتدى الإسلامى :: الحديث والفقه-
انتقل الى: