الأستاذ محمد الامام
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم
يسعدنا أن تكون عضو معنا فى هذا المنتدى
إذا عجبك المنتدى فقم بالتسجيل


منتدى الأستاذ محمد الإمام مدرس أول لغة عربية للثانوية العامة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل السادس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد الامام
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 47
الموقع : almnar2009.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الفصل السادس   الجمعة أكتوبر 02, 2009 12:36 pm

الفصل السادس
محمود وجهاد في سوق الرقيق


ملخص الفصل :


وصل تاجر الرقيق بالطفلين قطز وجلنار إلى حلب استعداداً لبيعهما في سوق الرقيق وضم إليهما مملوكاً ثالثاً هو بيبرس لكنه كان يعاملهما معاملة حسنة ويعامل بيبرس بكل قسوة لتمرده على مولاه مما دفع قطز إلى العطف عليه وتقديم بعض طعامه إليه وبذلك نشأت صداقة بينهما .

وفى يوم السوق تجمع الناس من كل مكان وجلس العبيد والجواري والغلمان من شتى الأجناس والألوان على الحصر جماعات متفرقة ، عليها رجل يأخذ بيد أحدهم ويوقفه على دكة ، ثم يبدأ (الدلال) بذكر محاسنه ويغرى المشترين بأوصافه لشرائه وهى طريقة غير إنسانية .

كان قطز وجلنار في ذهول مما يشاهدانه في سوق الرقيق وكأنهما في منام لولا أنهما تذكرا قصة اختطافهما فأخذا يمسحان عيونهما من الدمع بطرف ردائهما خشية أن يظهر عليهما الضعف أمام الناس أو يظهرا أقل تحملاً من زميلهما بيبرس الضاحك العابث .

بدأ الدلال بيع بيبرس بمائة دينار لتاجر مصري ثم بيع قطز لتاجر دمشقي اسمه غانم المقدسي بثلاثمائة فأما جلنار فتنافس الحاضرون في شرائها وظل الدمشقي يزايد حتى بلغ ثلاثمائة دينار وقد عزم ألا يزيد وكاد يتركها لمنافسة الذي زاد عليه عشرة دنانير لولا أن رأى نظرة قطز إليه تستعطفه ألا يبخل بالزيادة حتى لا يفرق بينه وبين رفيقته فزاد أربعين ديناراً مرة واحدة ليقطع على منافسه الطريق في المزايدة وما أشد فرحهما حيث لم يفترقا وجمع بينهما القدر .



اللغويات :

- لا يبرحه : لا يتركه

- الإباق : الفرار و الهروب

- تقاطر : تتابـع

- البـز : نوع من الثياب

- شوهاء : قبيحة

- يحدجـه : ينظر إليه باستنكار

- الوجوم : عدم الكلام من شدة الحزن والخوف

- مآقي : المراد العيون م مُؤْق

- مسارقة : خفيـة

- كاسف البال : حزيناً يائساً

- سحنائه : هيئته

- آباق : كثير الهروب

- مدلاً : فخوراً

- تيها : كبـراً

- مخايل : علامات ودلائل

- خلسة : خفيـة

- أندى جبينهما : أخجلهما

- ينبجس : يتفجر

- النِّجَار : الأصل والحسـب

- يمنه : بركته

- ردنها : كمها والمراد الملابس ج أردان

- ممتقع : متغير اللون باهت .



س & ج

س1 : غير تاجر الرقيق اسمي محمود وجهاد فماذا أسماهما ؟
جـ : غير التاجر اسم محمود إلى قطز واسم جهاد إلى جُلَّنار .

س2 : كيف عامل تاجر الرقيق الطفلين بعد أن وصل بهما إلى حلب ؟
جـ : عاملهما معاملة حسنة ، وكساهما ثياباً حسنة ، وكان لطيفاً معهما يداعبهما ويسليهما بالقصص والنوادر حتى مال إليه الطفلان .

س3 : كيف كان التاجر يعامل بيبرس (620-676هـ / 1223-1277م) ؟ ولماذا ؟
جـ : كان يعامله معاملة قاسية ويضربه ويحبسه في المنزل لا يفارقه وذلك بسبب تمرده عليه وسوء خلقه وميله دائماً إلى الهرب منه .

س4 : كيف كان قطز يعامل بيبرس؟ وما موقف جلنار من بيبرس ؟
جـ : عامله معاملة طيبة إذ كان يعطيه من طعامه و حلواه ويشفق عليه أما جلنار فكانت مع شفقتها عليه تشعر بنفور شديد منه .

س5 : ما الذي فعله التاجر مع مواليه الثلاثة قبل أن يذهب بهم إلى سوق الرقيق ؟
جـ : أمرهم بأن يغتسلوا ثم كساهم وأصلح شعورهم وطيبهم .

س6 : صف حال كل من قطز وجلنار وبيبرس في سوق الرقيق .
جـ : كان بيبرس مطمئناً حيث جعل يدير نظره فيما حوله ، فإذا رأى عبداً أسود أو غيره ضحك منه وكان غير مهتم بما يحدث .
- أما قطز وجلنار فقد غلبهما الحزن ، وأصبحا لا يعيان شيئا ً مما حولهما ، وظنا أنفسهما في منام لا حقيقة ، وما أمسك دمعهما أن ينسكب إلا حياؤهما من أن يبدو عليهما الضعف بين من حولهما من الناس .

س7 : كيف بيع الغلمان الثلاثة ؟
جـ : لقد سلم التاجر مواليه الثلاثة إلى أحد النخاسين الذي كتب أسماءهم في دفتره وتحت كل منهم اسمه وصفته وسنه وأصله وأقل قيمة يطلبها صاحبه ، فبعد طول عرض بيع بيبرس حيث اشتراه تاجر مصري بمائة دينار ، وقد بيع الطفلان لتاجر من دمشق .

س8 : تضايق الطفلان من الرجل الدمشقي في أول الأمر ثم ما لبثا أن رأيا الطيبة في وجهه وضح ذلك .
جـ: في أول الأمر حسباه رقيبا موكلا باستطلاع ما يحاولان ستره عن العيون من لواعج همهما ولكنهما ما لبثا أن رأيا الطيبة الناطقة في وجهه ، والحنان الفائض من عينيه ، فتبدل شعورهما نحوه ، فصارا يميلان إليه ، وطفقا يبادلانه النظر بحب وطمأنينة .

س9 : ما الذي ظنه الطفلان عندما رأيا النظرات الحانية من الرجل الدمشقي ؟
جـ : ظنا أنه رسول السلطان جلال الدين وقد جاء ليخلصهما مما هما فيه .

س10 : ما ملامح الرجل الدمشقي الذي اشترى الطفلين ؟
جـ : رجل جميل الهيئة يبدو عليه دلائل النعمة والثراء وقد خالط الشيب سواد شعره ولحيته فزاده وقاراً وهيبة اسمه غانم المقدسي .

س11 : ما الذي قاله الرجل الدمشقي عندما وقعت عيناه على الطفلين ؟
جـ : قال في نفسه : هاأنذا قد وجدت بغيتي .

س12 : لماذا أصر الرجل الدمشقي على شراء جلنار ؟
جـ : لأنه رأى نظرات قطز إليه تستعطفه ألا يفرق بينه وبين رفيقته فاشتراها الدمشقي .

س 13: لماذا فرح قطز وجلنار ؟
جـ : فرح كل من قطز جلنار لأنهما لم يفترقا ، لأن سيدهما واحد وهو الرجل الطيب الدمشقي .



تدريبات
(1)
" استفاضت هذه الأخبار في دمشق حتى صارت حديث الناس في مجالسهم وأسمارهم وتذكروا وقائع جلال الدين وخوارزم شاه مع التتار وما حل بهما وببيتهما من النكبات العظام حتى انطوى ملكهم وانقطع دابرهما ولم يبق من أهلهما من أحد " .

(أ ) - ما مرادف (استفاضت) ؟ وما المراد بـ (انطوى ملكهما) ؟ وما مفرد (وقائع) ؟

(ب) - ما حقيقة تلك الأخبار التي استفاضت ؟

(جـ) - انقسم الناس فريقين من موت السلطان جلال الدين وضح ذلك .

(د) - كيف استطاع موسى أن يبطل وصية أبيه نحو قطز وجلنار ؟

(هـ) - ما الخطة التي رسمها الحاج على لإنقاذ قطز من موسى ؟





الامتحانات
الدور الثاني 2001 م
"... وأخذ الزحام يشتد على حلقة الدلال حينما تهيأ لعرضهما ، وكان في الحاضرين رجل دمشقي جميل الهيئة ، تبدو عليه مخايل النعمة واليسار ، قد وخطه الشيب في رأسه ولحيته ، فزاده وقارا وهيبة ، وقد حضر إلى سوق الرقيق من الصباح الباكر فظل زمنا يطوف على حلقات السماسرة ، يجيل بصره في وجوه الرقيق".
(أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يلي :
- " خط " مرادفها Sadزاد - غطى - أصاب - فشا).
- "سوق الرقيق" كان في Sadلاهور - خلاط - حلب - بغداد).

(ب) - ما هدف الرجل الدمشقي من حضور السوق ؟ وما مظاهر اهتمامه بتحقيق هذا الهدف ؟

(جـ) - اختلفت معاملة غانم المقدسي لقطز وجلنار عن معاملة ولده لهما. بين ذلك ، معللا ما تقول.



الدور الثاني 2005 م

" وما لبث قطز و جلنار أن شعرا بمكان هذا الشيخ الجميل الهيئة و تكراره النظر و إليهما دون سائر الحاضرين الذين شغلهم التطلع إلى المعروضين قبلهما ، و الاستماع إلى ما ينادى به الدلال الفصيح عليهم من طرائف البيان الممتع فألهاهم ذلك عنهما وهما يمسحان دمعهما الفينة بعد الفينة خلسة الأعين إلا عن ذلك الشيخ الذي كان لا يغفل عنهما لحظة ".

(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ضع مرادف : " شغلهم " ، ومضاد " يغفل " في جملتين مفيدتين .

(ب) - ماذا أثار اهتمام قطز و جلنار في الشيخ الجليل ؟ ولمَ تضايقا منه أول الأمر ثم أخذا يميلان إليه ؟

(جـ) -

1- كيف أثر موت جلال الدين على قطز وجلنار و هما في دمشق ؟
2- ما رأي الحاج " علي " في قطز حين أخبره بحقيقة أمره ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almnar2009.yoo7.com
 
الفصل السادس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد الامام :: الصف الثانى الثانوى :: قصة وا إسلاماه-
انتقل الى: