الأستاذ محمد الامام
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم
يسعدنا أن تكون عضو معنا فى هذا المنتدى
إذا عجبك المنتدى فقم بالتسجيل


منتدى الأستاذ محمد الإمام مدرس أول لغة عربية للثانوية العامة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امتحان مايو2005

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد الامام
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 47
الموقع : almnar2009.yoo7.com

مُساهمةموضوع: امتحان مايو2005   الخميس أكتوبر 01, 2009 6:36 pm



أولاً : التعبير :
اكتب في واحد فقط من الموضوعات التالية:
1 - وقفت مصر صفًّا واحدًا طوال تاريخها لمواجهة الهجمات الأجنبية الغازية ، ومن الخير لأبنائها أن يتحدوا في مواجهة قوى البطش والعدوان ، تخير من التاريخ القديم والمعاصر بعض الأحداث التي تبين أهمية الوحدة الوطنية في مواجهة المعتدين ، واكتب عنها.

2 - في حياة كل منا أكثر من قصة أو حكاية قرأها تمثل وجهة نظره فيما حوله من الأشياء وفيمن حوله من الناس. تخير إحدى القصص أو الحكايات ، واكتب ما فيها من أفكار وآراء مبينًا وجهة نظرك.

3 - يرتبط تقدم الأمم بمجموعة من العوامل العلمية والاقتصادية والسياسية والخلقية تؤهلها للقيام بدورها الحضاري. من التاريخ القديم والحديث تخير أهم العناصر التي تلعب دورًا مهمًّا في تقدم الأمم ، واكتب عنها.






ثانياً : القراءة :
المجموعة الأولى : من كتاب " يوم القدس " :
أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:



مُلغى





المجموعة الثانية .. من كتاب القراءة ذي الموضوعات المتعددة :
أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:
3 - من موضوع " قيم إنسانية ":
" فالإسلام دين سلام للبشرية يريد أن ترفرف عليها ألوية الأمن والطمأنينة ، ومن تتمة ذلك ما وضعه من قوانين في معاملة الأمم المغلوبة سلمًا و حربًا ، فقد أوجب الرسول - صلى الله عليه وسلم - على المسلمين في حروبهم ألا يقتلوا شيخًا ولا طفلاً ولا امرأة ، وعهده لنصارى نجران من أروع الأمثلة على حسن المعاملة لأهل الذمة ".

(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ضع مرادف " ترفرف " ، ومضاد " المغلوبة " في جملتين مفيدتين.

(ب) - ماذا نعني بالقول : " إن الإسلام دين سلام للبشرية " ؟ وكيف نظر الخلفاء الراشدون في معاملتهم غير المسلمين ؟

(جـ) -

1 - لماذا عني المسلمين بالفرد روحيّا وعقليّا واجتماعيّا ؟
2 - ما العلاقة بين سماحة الإسلام واتساع رقعة الدولة الإسلامية ؟



4 - موضوع مُلغى






ثالثاً : تاريخ الأدب و البلاغة :
أجب عن السؤالين الآتيين :
5 – تاريخ الأدب :

(أ) - اكتب - بإيجاز - سمتين من سمات التجديد في مضمون وموضوع الشعر الجديد .

[للمزيد اضغط للذهاب إلى أدب المدرسة الواقعية]

(ب) - لماذا لم يوجد فن المسرحية في تراثنا العربي القديم ؟
[للمزيد اضغط للذهاب إلى أدب المسرحية]



6 - البلاغة :

قال " علي محمود طه " في رائعته [الجندول]:
قلت - والنشوة تسري في لسـاني*** هاجت الذكرى ، فأين الهرمان ؟
أين وادي السحر صداح المغاني ؟ *** أين ماء النيل ؟ أين الضفتـان ؟
آه ، لو كنت معي نختال عبــره *** بشراع تسبح الأنجم إثــــره

(أ) -

1 - ما الذي تعلق به وجدان الشاعر وفكره في الأبيات ؟
2 - " تسبح الأنجم إثره " صورة بيانية. وضحها ، وبين قيمتها الفنية.



رابعاً: النصوص:

أجب عن السؤال التالي : [إجباري] .
7 - من نص " قصة نظرة " :
" ولست أدرى ما دار فى رأسها ، فما كنت أرى لها رأسا وقد حجبه الحمل. كل ما حدث أنها انتظرت قليلاً لتتأكد من قبضتها ، ثم مضت وهي تغمغم بكلام كثير لم تلتقط أذني منه إلا كلمة [ستي]. ولم أحول عيني عنها وهي تخترق الشارع العريض المزدحم بالسيارات ، ولا عن ثوبها القديم الواسع المهلهل الذي يشبه قطعة القماش التي ينظف بها الفرن ".

(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات فى سياقها :
* ضع مرادف " حجب " ومضاد " تغمغم " في جملتين مفيدتين.

(ب) - ماذا أثار اهتمام الكاتب حينما رأى الطفلة ؟

(جـ) - كيف أظهرت قصة " نظرة " وحدة الانطباع والموقف والشخصية والفكرة ؟



أجب عن سؤال واحد فقط من السؤالين التاليين:

8 - من نص " صخرة الملتقى " :
سألتك يـا صخرة الملتقـى * * متى يجمع الدهر ما فرق ؟
فيا صخرة جمعت مهجتيـن * * أفاءا إلى حسنهـا الملتقى
إذا الدهر لـج بأقـــداره * * أجدا على ظهرهـا الموثقا
قرأنا عليك كتـاب الحيـاة * * وفض الهوى سرها المغلقا

(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات فى سياقها . تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين:
* مرادف " أفاء " : (رفع - رجع - ردع).
* مضاد " فض " : (غدق - غرق - غلق).

(ب) - تذكر الشاعر في هذه الأبيات لحظات اللقاء . فماذا قال ؟

(جـ) - " قرأنا عليك كتاب الحياة ". وضح هذه الصورة البيانية فى " كتاب الحياة " وبين قيمتها الفنية .

(د) - يرى الشاعر همومه مصورة بالسحاب فيدعو الله أن يخفف عنه ما يدور فى خاطره. اكتب مما حفظت من النص ما يدل على المعنى السابق.

9 - من نص " النسور ":
في المضيق العميق - الأرانب
قابعـة في انتظار المصيـر
المدجـج بالمــوت
تأكـل أعشابهـا بالفـرار
إلـى الجحــر
ترجف بالخوف بين الظلال

(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها. تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين:
* مرادف " الأرانب ": (الخاملون - الخائنون - الخائضون).
* مضاد " ترجف ": (تأمل - تأسن - تأمن).

(ب) - تحدث الشاعر عمن ليس لهم طموح من البشر . فماذا قال ؟

(جـ) - " المصير المدجج بالموت " وضح الصورة البيانية في هذا التعبير ، وبين قيمتها الفنية.

(د) - " الطامحون واعون بما يحاك لهم وبمن يترصدهم ، وبالأسلحة التى توجه إليهم " اكتب مما حفظت من النص ما يدل على المعنى السابق .


خامسًا : النحو:

10 - " القوة الحقيقية هي أن تملك نفسك عند الغضب. إن هذه القوة نفسها - وما من أحد ينكر قيمتها - هي التي تمنح العلاقات الإنسانية سلامها وسلامتها وحبورها وانتصارها ، وهي مانعة الإنسان من أن يهوى في مزالق الحمق والتهور ، ومهاوي التمزق والقطيعة ، وحين تكون هذه القوة سمة الشخصية بالنسبة لأفراد المجتمع فإن العلاقات الإنسانية تستقر على قواعد صلبة لا تهتز ولا تتداعى ".

(أ) - أعرب ما تحته خط . " راجع كيف نجيب سؤال الإعراب"

(ب) - استخرج من الفقرة ما يلي:

1 - اسم فاعل عاملاً ، وأعرب الاسم بعده. " راجع اسم الفاعل"
2 - ممنوعًا من الصرف ، وبين علامة إعرابه. " راجع الممنوع من الصرف"
3 - جملة تقع خبرًا لناسخ ، وبين موقعها الإعرابي . " راجع النواسخ"
4 - اسمًا مجرورًا بحرف جر زائد ، وأعرب الاسم بعده. " راجع الأدوات"
5 - توكيدًا معنويًّا ، وبين علامة إعرابه.
(جـ) -
1 - [يملك لسانه عند الغضب] - [لن يرمي نفسه في مزالق الحمق] .
* اربط بين الجملتين بأداة شرط جازمة ، مع ضبط الفعلين بالشكل. " راجع الفعل المضارع"
2 - اجعل كلمة [إكرام] مفعولاً مطلقًا مرة ، ومفعولاً لأجله مرة أخرى في جملتين مفيدتين. " راجع المنصوبات"

(د) - في أي مادة تكشف عن كلمة [سمة] في معجمك ؟ "راجع استخدام المعاجم"






lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol!

نموذج إجابة مايو 2005 م
أولاً : التعبير :
يكتب الطالب في موضوع واحد : (للأفكار 4 درجات ، وللأسلوب 4 درجات ، ولخلو الموضوع من الأخطاء الإملائية والنحوية 2 درجتان) .


ثانياً : القراءة :
إجابة السؤال الأول من المجموعة الأولى :

من قصة " يوم القدس" :

مُلغى


المجموعة الثانية من الكتاب القراءة المتعددة :
* إجابة السؤال الثالث :
من موضوع " قيم إنسانية ":
(أ) -
- مرادف " ترفرف " : تتحرك ، تخفق (وما في معناهما) ، والجملة متروكة للطالب .
- مضاد " المغلوبة " : المنتصرة (وما في معناها) ، والجملة متروكة للطالب .

(ب) - الإسلام دين سلام للبشرية ، يريد أن ترفرف عليها ألوية الأمن والطمأنينة ، ويحقق ذلك ما وضعه من قوانين في معاملة الأمم المغلوبة سلما وحربا ، فقد أوجب الرسول - صلى الله عليه وسلم - على المسلمين في حروبهم ألا يقتلوا شيخا ولا طفلا ولا امرأة ، وعهده لنصارى نجران من أروع الأمثلة على حسن المعاملة لأهل الذمة ، فقد أمر ألا تمس كنائسهم ومعابدهم وأن تترك لهم الحرية في ممارسة عبادتهم .
- ومضى الخلفاء الراشدون يقتدون بالرسول - صلى الله عليه وسلم - وعهد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لأهل بيت المقدس خير دليل على ذلك : (فقد أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم . لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ، وتصان أموالهم ، ولا يكرهون على دينهم ولا أيضار أحد منهم ، وكان هذا العهد إماما لكل العهود التي عقدت مع نصارى الشام وغيرهم .

(جـ) -
1 - عنى الإسلام بالفرد روحيا وعقليا واجتماعيا ؛ ليحرره من الشرك وعبادة قوى الطبيعة ، وأسقط عن كاهله نير الخرافات ، وينبهه إلى أن الطبيعة مسخرة له ولمنفعته وتدعوه أن يستخدم عقله لمعرفة قوانينها ، وبذلك فك القيود عن روحه وعقله ، وهيأه لحياة روحية وعقلية سامية ، ولحياة اجتماعية عادلة ، حياة تقوم على الخير والبر والتعاون ، تعاون الرجل مع المرأة في الأسرة الصالحة ، وتعاون الرجل مع أخيه في المجتمع الرشيد .
2 - إن سماحة الإسلام هي التي فتحت الشام ومصر إلى الأندلس ، والعراق إلى خراسان والهند ، فقد كفل للناس الأمن لا لأتباعه وحدهم ، بل لكل من عاشوا في ظلاله مسلمين وغير مسلمين ، وكأنه أراد وحدة النوع الإنساني ، وحدة يعمها العدل والرخاء والسلام .



إجابة السؤال الرابع :

4 - موضوع مُلغى







ثالثاً : تاريخ الأدب والبلاغة :
أولاً : تاريخ الأدب :

(أ) - السمات الفنية للتجديد في مضمون وموضوع الشعر الجديد هي :
1 - اتجه شعراء الشعر الجديد إلى الحياة العامة حولهم يصورون هموم الناس ، ومشاكلهم وآمالهم ، وتطلعاتهم .
2 - كان فهمهم الشعر على أنه التصاق بالواقع وإحساس به ، ومن ثم تعبير عنه بوجوهه المختلفة من صدق وزيف ، وتقدم وتخلف ، وفرح ويأس بما في ذلك من صراع بين الحرية والعبودية والعدل والظلم ، وغير ذلك من متناقضات الحياة .
3 - لم تقتصر التجربة الشعرية علي العاطفة والشعور والخيال فحسب . بل جمعت إلى ذلك أمورا متعددة : من موقف الإنسان من الكون ، ومن التاريخ ، ومن الأساطير ، ومن قضايا الوطن ، ومن إحياء التراث .




(ب) - لم يوجد فن المسرحية في تراثنا العربي القديم بالمعنى الحديث ؛ فقد ظلت أشكال تراثنا الإبداعية مرتبطة بالشعر الغنائي ، وأدب الرسائل ، والخطب ، ويبدو أن حياة الترحال وعدم الاستقرار عند العرب الأقدمين لم تكن لتوافق ما يحتاجه الفن المسرحي من استقرار ، كما أن الشعر قد أشبع حاجتهم الفنية فاستغنوا به عن غيره هن الفنون .

- وفي العصر الإسلامي ، وجد العرب المسلمون - بعد أن عاشوا حياة الاستقرار واطلعوا علي التراث اليوناني - أن عقيدة التوحيد لديهم لاتتواءم مع الطابع الوثني الذي وجد في المسرح الإغريقي القديم ، وهو مسرح لم يكن يتحرج من تصوير الصراع بين الآلهة نفسها ، وكذلك بين الآلهة والبشر .




ثانياً : البلاغة :

إجابة السؤال السادس :
(أ) -
1 - تعلق وجدان الشاعر وفكره بذكرياته في وطنه مصر ، فغلبته الفرحة وحركة الشوق وجاء فكره ملائما لعاطفته ، فتساءل في لهفة : أين الهرمان ؟ أين وادي السحر ؟ أين ماء النيل ؟ أين الضفتان ؟ مستحضرا صورته وهو يركب زورقا يختال بشراعه مع رفيقه ، والنجوم تسبح خلفه .

2 - (تسبح الأنجم إثره) : استعاره مكنية شبه الأنجم بأشخاص يسبحون وراء الشراع قيمتها الفنية تدل علي الإعجاب بصفاء السماء والماء وقد انعكست صورة الأنجم علي صفحته تسبح في رشاقة وجمال .



رابعاً: النصوص:
إجابة السؤال السابع :
من نص "الصغيران " :

(أ) -
- مرادف " حجب " : ستر . وما في معناها ، الجملة متروكة للطالب .
- مضاد " تغمغم " : تفصح . وما في معناها ، الجملة متروكة للطالب .

(ب) - حينما رأي الكاتب الطفلة بعد أن ساعدها في وضع الحمل لم يدر ما دار في رأسها فقد حجبه الحمل وقد أثار اهتمامه أنها انتظرت قليلا للتأكد من قبضتها ثم ذهبت ولم تفصح بأي كلام فلم يسمع منها إلا كلمة " ستي " وظل يتابعها وهي تخترق الشارع الواسع الممتلئ بالسيارات ، وثوبها القديم الممزق المتسخ .

(جـ) - اختار الكاتب العنوان في كلمة واحدة " نظرة " ؛ لتدل علي نظرة الخادمة الطفلة إلي الأطفال الذين هم في مثل سنها ، يمرحون ويهللون ويضحكون ، ونظرها علي الكرة والأطفال . إنهما يمثلان الأمل والحلم في أن تعيش هذه اللحظة التي يعيشها الأطفال الصغار . كما يكشف العنوان عن نظرة الكاتب نفسه إلى الطفلة من ناحية ، وإلى الواقع الاجتماعي من ناحية أخرى وهو يستهدف أخيرا التلميح إلى قضايا هذه الطبقة المطحونة .

(د) - اختار الكاتب لحظة قصيرة جدا في حياة الطفلة ؛ حتى يحقق وحدة الوقف والانطباع والشخصية والفكرة فهو لم يتحدث طويلا عن تاريخ حياتها ولا عن نشأتها ولم يصوغ لنا يوما كاملا منذ البكور حتى آخر الليل ، ولكنه انتخب هذه اللحظة وهذا الموقف وسلط أضواءه القوية عليه واستلزمت الوحدة الفنية اختفاء التفاصيل والجزئيات ؛ لأنها لم تهم في عملية البناء وتحول دون التأثير والتركيز .



إجابة السؤال الثامن :

من نص " صخرة الملتقى " :

(أ) -
- مرادف " أفاء " : رجع .
- مضاد " فض " : أغلق .

(ب) - يتذكر الشاعر لحظات اللقاء فيخاطب الصخرة يسألها متمنيا أن يجمع الدهر شمل الرفاق الذين اجتمعوا عليها ، وفرقت بينهم أحداث الحياة ، فقد جمعت بين القلوب التي لجأت إلى جمالك الزائد للتمتع به وعندما كثرت مصائب الدهر أخذنا العهد علي استمرار المودة والوفاء ، وقد تعرفنا علي أحداث الحياة عندك . وكشفنا كثيرا من أسرارها وخفاياها .

(جـ) - الصورة البيانية في قول الشاعر " كتاب الحياة " تشبيه بليغ فقد شبه الحياة بالكتاب . وقيمته الفنية . يدل على تعدد مظاهر المتعة في الحياة والإعجاب بها .

- ما يدل على المعنى : البيتان :
- فيا صورَةً في نواحِي السَّحابِ *** رأَيْنا بها هَمَّنا المُغْرِقا
- لنا اللهُ من صورةٍ في الضمي *** رِ يراهَا الفَتَى كلَّمَا أطْرَقا





إجابة السؤال التاسع :

من نص " النسور " :
(أ) -
- مرادف " الأرانب ": الخاملون .
- مضاد " ترجف " : تثبت .

(ب) - عبر الشاعر عن الخاملين من البشر ومن ليس لهم طموح بالأرانب في مكان ضيق منخفض من الكون ينتظرون يومهم حين يلقون الموت المكتوب عليهم ، ولا يملكون إلا أن يأكلوا مما أتيح لهم . ويفروا إلى حجورهم ، وإذا ما أووا إلى ظل كان الخوف يتملكهم فهم في حياة عجز و جبن وخوف واستسلام .

(جـ) - الصورة البيانية في قول الشاعر : (المصير المدجج بالموت) استعارة مكنية . فقد شبه المصير بالمحارب والموت بسلاح وحذف المشبه به وأتى بكلمة (المدجج) . وقيمتها الفنية . تدل على الاستهزاء والسخرية .

(د) - الأبيات (السطور الشعرية) الدالة على المعنى .
النسور الطليقة في الأفق تعرف مصرعها ..
والعيون التي تترصدها و النصال التي تتعاقب خلف النصال .


خامساً : النحو:

إجابة السؤال العاشر :

(أ) - الإعراب :

- (القوة) : بدل منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
- (يهوى) : فعل مضارع منصوب بأن ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
- (العلاقات) : اسم إن منصوب ،وعلامة نصبه الكسرة الظاهرة ؛ لأن جمع مؤنث سالم .
- (صلبة) : نعت مجرور ، وعلامة نصبة الكسرة الظاهرة .

(ب) - الاستخراج :

1 - اسم الفاعل العامل : (مانعة) الإنسان : مفعول به لاسم الفاعل منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
2 - الممنوع من الصرف : (مزالق) مجرور ، وعلامة الجر الكسرة الظاهرة ؛ لأنه مضاف .
- أو : (مهاوي) : مجرور ، وعلامة الجر الكسرة المقدرة .
- أو : (قواعد) : مجرور وعلامة الجر الكسرة الظاهرة . (يكتفي بواحدة فقط)
3 - جملة تقع خبر لناسخ : (هي التي تمنح) موقعها الإعرابي : خبر إن .
- أو : (تستقر) موقعها الإعرابي : خبر إن .

4 - الاسم المجرور بحرف الجر الزائد : (من أحد) مبتدأ مرفوع محلا مجرور لفظا بحرف الجر الزائد (من) .
5 - التوكيد المعنوي : (نفسها) نفس توكيد معنوي منصوب ، وعلامة النصب الفتحة الظاهرة .

(جـ) –

1 - ربط الجملتين بأداة شرط جازمة : " من يملكْ لسانه عند الغضب فلن يرميَ نفسه في مزالق الحمق "

2 - (إكرام) المفعول المطلق (أكرمت الضيف إكراما - وإكراما عظيما - أو إكرامين - أو إكرام الأمير).

- (إكرام) المفعول لأجله (زرتك إكراما لأبيك) .

(د) - الكشف في المعجم عن كلمة (سمة) في مادة " و س م " باب الواو مع ترتيب السين ثم الميم .



lol! مع دوام التفوق lol!

ا lol! لأستاذ محمد الإمام lol!


lol! ت - 0181284331 lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almnar2009.yoo7.com
 
امتحان مايو2005
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» العلاقات الاقتصادية والتجارية المصرية الصينية (ج2)
» امتحانات شهادة التعليم الإبتدائي
» ملف كامل ومفصل عن بطولة مابين القارات جنوب افريقيا 2009
» ماجستير إدارة أعمال 2005/2006 جامعة البليدة
» تشكيلة نادي ريال مدريد الإسباني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد الامام :: الصف الثالث الثانوى :: الامتحانات-
انتقل الى: